ZOOM TVبرامج ZOOMبرامجناوطنية

كونفدرالية الجمعيات الأمازيغية بالجنوب المغربي “تامونت ن ءيفوس” تحتفي بالسنة الأمازيغية الجديدة 2973

زووم نيوز – حنان رخام

 

احتفت كونفدرالية الجمعيات الأمازيغية بالجنوب المغربي “تامونت ن ءيفوس”، يوم السبت 14 يناير 2023 بقاعة الفروسية فنتازيا، بالسنة الأمازيغية الجديدة 2973، هذا الاحتفال الذي يمتد على مدى 23 سنة، وذلك إحياء للتقاليد الأمازيغية العريقة، والتعريف بالتراث الأمازيغي للأجيال الصاعدة وتقوية ارتباطها بهذا الإرث الثقافي.

و تضمن برنامج السهرة الفنية المنظمة من طرف “تامونت ن ءيفوس”، عروضا موسيقية وفنية، بمشاركة نجم الأغنية الأمازيغية “الرايس أعراب اتيكي “ الذي تم تكريمه من طرف كونفدرالية الجمعيات الأمازيغية بالجنوب المغربي، بسلهام أمازيغي مغربي من إبداع” Atelier Luxe Jellaba Plus ” بإدارة المصممة خديجة، و كذلك مشاركة الفنان الأمازيغي المشهور حميد انرزاف و نجمة الأغنية الأمازيغية الفنانة كلثومة تمازيغت، و نجم الكوميديا لحسن شاو شاو، السهرة الفنية كانت من تنشيط الإعلامي ابراهيم بومليك.

و بهذه المناسبة تم تكريم الدكتور مبارك حنون، الذي كان مديرا للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة سوس ماسة في الفترة مابين (2003- 2010)، الدكتور مبارك حنون، حسب شهادات الدكتور خالد ألعيوض، و الدكتور محمد حنداين، و الدكتور ميلود أزرهون، الذين عاشروا الدكتور مبارك حنون، أكدوا أن  الرجل نموذج بعلمه وأخلاقه، اجتمع فيه ما تفرق في غيره، فيه تواضع العلماء الكبار، ونصائح الشيوخ الأفذاذ، فضلا عن سعة صدره للنقاش، وتقبل الاختلاف في الرأي، وتحمل كثرة السؤال، وصدق التقدير، أما بيته فكان قبلة الطلبة الباحثين، ومحط رحال الدارسين، يجود عليهم بكتبه ونفائس مكتبته. فضلا عن جوده وحسن كرمه وسخائه مع طلبته والوافدين عليه من أهل العلم من كل صوب وحدب.

وبهذه المناسبة، أوضح الدكتور محمد حنداين رئيس كونفدرالية الجمعيات الأمازيغية بالجنوب المغربي “تامونت ن ءيفوس”، أن “تامونت ن ءيفوس” دأبت على الاحتفال بالسنة الأمازيغية لمدة 23 سنة، عبر تنظيم لقاءات علمية وتواصلية و فنية تروم التعريف بالثقافة الأمازيغية، وكذا بأهم الوجبات والأنشطة التي يقوم بها الانسان الأمازيغي.

وأضاف الدكتور محمد حنداين في تصريح لجريدة “زووم نيوز”، إن هذا الاحتفال تقليد متجدر في الثقافة المغربية وكذا بمنطقة شمال افريقيا، مبرزا أن تخليد كونفدرالية الجمعيات الأمازيغية بالجنوب المغربي، للسنة الأمازيغية، على غرار العديد من المؤسسات الحكومية وغير الحكومية، أعطى زخما لهذه الذكرى.

وأعرب عن أمله في أن تستمر هذه الدينامية في الاحتفاء بالسنة الأمازيغية، وتصبح رأس السنة الأمازيغية عطلة رسمية يحتفل بها كل المغاربة.

و طبعت احتفالية رأس السنة الأمازيغية المنظمة من طرف كونفدرالية الجمعيات الأمازيغية بالجنوب المغربي “تامونت ن ءيفوس”، طقوس احتفالية شعبية ذات دلالات رمزية، تعكس ارتباط الأمازيغ بأرضهم واحتفاءهم بهويتهم الممتدة عبر التاريخ، من خلال إعداد أطباق ووجبات خاصة وتجمعات بين العائلات و الأقارب على أهازيج الأغاني الأمازيغية.

حيث تم تقديم طابق “تاكلا” العصيدة الأكلة التي يتم تحضيرها خصيصا لهذه المناسبة، و تم دس نواة تمرة داخل الطبق “تاكلا” و تم تقديم جوائز لمن عثر على “إغرمي”٬محظوظ السنة، من طرف تعاونية تالفكيت “Atamer Shop”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock