خبار لي سطار

“الطمع طاعون” لحصد جائزة الثقافة الأمازيغية

يدخل إبن شتوكة ايت باها المخرج الأمازيغي المخضرم إبراهيم الليموني بفيلمه “الطمع طاعون “غمار مسابقة جائزة الثقافة الأمازيغية 2022 صنف الفيلم .

و للإشارة فذات العمل الإبداعي من إنتاج شركة أيوز ڤيزيون، وهو من سيناريو الطيب بلوش و إبراهيم الليموني ومن إخراج الليموني.
وعلى مدار 90 دقيقة و بتشخيص كبار الممثلين الأمازيغ ك : الحسين برداوز ،عبد اللطيف عاطيف ، مبارك العطاش ، إبراهيم حماتة، فاطمة السوسي يمتد صراع عائلتين حول الكنز الذي خلفه أخ و أوصى به أخاه و عبر حبكة محكمة و بناء وتسلسل أحداث بشكل إحترافي يهتدي الحاج مبارك بكونه الكنز الذي خلفه أخوه، و يكتشف أن الأخ لا قيمة له ولا يعوض .
جدير بالذكر أن فيلم الطمع طاعون سيعرض على هامش الدورة 13 لمهرجان إسني وورغ للفيلم الأمازيغي وذلك يوم 30 شتنبر الجاري على الساعة الثالثة زاولاً بسنيما الصحراء بأگادير.
و للإشارة فالمخرج الأمازيغي إبراهيم الليموني ولد سنة 1984 ببيويگرى بشتوكة أيت باها، تابع دراسته إلى الإعدادي،و كان مولعاً بالأفلام منذ صغره و حبه للسنيما جعله يلج ميدان التصوير مبكراً ،إذ إشتغل في بداياته كمصور للحفلات و الأعراس في التسعينيات ، إلى أن إقتحم ميدان التصوير الإحترافي بكليپ ڤديو للفنان مصطفى أومگيل من إنتاج شركة أوسكار ڤيزيون، وبعد هذه التجربة الأولى جاور المصور و الموضب والمخرج إبراهيم الليموني عدة شركات إنتاج إلا أن إسمه يظهر كمصور و موضب أكثر من المخرج، إذ حضي بثقة شركات كثيرة من قبيل : شركة أوسكار فيزيون، ديسكو ڤيزيون، أيوز ڤيزيون، هلال ڤيزيون،إيماس ڤيزيون،مزوضة ڤيزيون،شتوكة ڤيزيون،إيفيكت برود،وردة بروديكسيون، إميم ڤيزيون،أگزوم ڤزيون،ميديا بروديكسيون، صحراء برود،كولد برو…
كما شارك إبراهيم الليموني كمدير مونتاج في مسلسل ليام في الجزء الثاني ،إضافة إلى مشاركته كمدير التصوير في مسلسل غزي إينمش،كما إشتغل في التصوير كمدير المونتاج في البرنامج الديني للأطفال المحضرة وكذلك في برنامج ليالي الفريك،كما شغل مدير مونتاج والتوضيب في مسلسل راهو وينهو ،وفي مسلسل أسرير ذهبو، وتفوق الأعمال التي شارك في إنجازها كموضب والمونتاج أزيد من 100 عمل متنوعة ما بين الأفلام الطويلة و السكيتشات و الكليپات.
ولازال إبراهيم الليموني يثني على المخرج مسعود اليزيدي الذي منحه فرصة التصوير أول مرة، وأستاذه عبد العزيز أوسايح الذي إستفاد منه كثيراً في الإخراج ،إلا أنه كبعض المشتغلين في الميدان أخرج أعمال عديدة لكن بعض أصحاب شركات الإنتاج حجبوا و أسقطوا إسمه من الأعمال التي أخرجها، وبشهادة الجميع كان في فترة VCD و DVD كان من أول المحترفين الذين يعدون ماستيرة ال VCD و DVD ، كما كان من الأوائل الذين وظفوا في الأعمال الأمازيغية المؤثرات les effets spéciaux ورغم باعه الطويل في التصوير و التوضيب و الإخراج لازال إبراهيم الليموني لم يحصل بعد على بطاقة المركز السينمائي ويتم تغيبه عن الظهور في الملتقيات و المهرجانات السينمائية التي تحتفي بالمبتدئين و المقتحمين لجميع المجالات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock