رياضة

انريكي يعود للإشراف على المنتخب الإسباني

عاد لويس انريكي للإشراف على المنتخب الإسباني لكرة القدم الذي تركه في يونيو الماضي بسبب مرض ابنته التي توفيت لاحقا، لخلافة مساعده السابق روبرت مورينو الذي قاد “لا فوريا روخا” للتأهل الى كأس أوروبا 2020، وذلك بحسب ما أعلن الثلاثاء الاتحاد المحلي للعبة.

وقال رئيس الاتحاد الإسباني لويس روبياليس في مؤتمر صحافي “بإمكاننا اليوم التأكيد بأن لويس انريكي يعود الى منصبه السابق”، مضيفا “أعرب لنا لويس انريكي عن رغبته بالعودة… والباب كان مفتوحا له على الدوام من أجل العودة”.

وكان ابن الـ49 عاما استلم مهامه كمدرب للمنتخب الوطني في يوليوز 2018 بعد مونديال روسيا، لكنه عجز عن إكمال مهمته بسبب مرض ابنته تشانا التي توفيت في اواخر غشت بعد صراع مع مرض سرطان العظام، فناب عنه مساعده مورينو ونجح في قيادة أبطال مونديال 2010 الى نهائيات كأس أوروبا 2020 التي أنهوها الإثنين بالفوز على رومانيا 5-صفر.

ولم يكن الاعلان عن عودة انريكي مفاجئا بل كان متوقعا بعد أن غاب مورينو عن المؤتمر الصحافي الذي تلا فوز إسبانيا على رومانيا 5-صفر مساء الإثنين في ختام مشوارها في التصفيات القارية.

ولم يبرر الاتحاد الإسباني للعبة موقف مورينو، لكنه أفاد بأنه سيعقد مؤتمرا صحافيا بعد ظهر اليوم الثلاثاء، ما دفع وسائل الاعلام الى التكهن بالإعلان عن عودة انريكي لمنصبه السابق.

ولا يبدو أن وسائل الإعلام الإسبانية راضية عن كيفية ادارة شؤون المنتخب من قبل روبياليس، وقد تحدثت صحيفة “ماركا” الرياضية عن “أزمة شاملة تحوم حول المنتخب الإسباني”، كاتبة في صفحتها الأولى “لا يمكن أن تكون إسبانيا +سيرك+. لقد تعاطى روبياليس بأسوأ الطرق مع مسألة رحيل روبرت مورينو”.

وبعد أن شغل مهمة مساعد المدرب، استلم مورينو مهمة الاشراف على المنتخب بعد أن قرر انريكي التنحي في يونيو الماضي لأسباب شخصية مرتبطة بمرض ابنته، ومع عودة ابن خيخون لمنصبه السابق يكون المنتخب قد شهد تغييرا في منصب المدرب للمرة الخامسة في غضون عامين فقط، وتحديدا منذ الجدل الذي تسبب به جولن لوبيتيغي عشية انطلاق مونديال روسيا 2018 حين أعلن بأنه سينضم الى ريال مدريد بعد البطولة ما أدى الى إقالته واستبداله موقتا بفرناندو هييرو ومن بعده أنريكي ومورينو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق