رياضة

تفاصيل جديدة بشأن محاولة السطو على مسعود أوزيل في لندن

واجه سياد كولاسيناك بشجاعة لصين حاولا سرقة زميله مسعود أوزيل. وأظهرت تفاصيل جديدة رباطة جأش “الدبابة” البوسني عندما تعرض للطعن في ذراعه من قبل أحد اللصين، بينما كان أوزيل يحاول إغلاق باب السيارة ربما خوفا على زوجته.

ظهرت تفاصيل جديدة لمحاولة السطو، التي تعرض لها الألماني مسعود أوزيل نجم أرسنال وزميله في الفريق، البوسني سياد كولاسيناك، في منطقة غولدز غرين بالعاصمة البريطانية في شهر يوليو/ تموز الماضي.

وظهر فيديو جديد عن قرب لمحاولة السطو على أوزيل، الذي كان جالسا على مقعد القيادة في سيارة ضخمة بينما بابه مفتوحا ويتحدث إلى كولاسيناك، حينما قدم شخصان على دراجة نارية، ويرتدي كل منهما خوذة تخفي ملامحه، وصعدا بها رصيف المشاة.

كان أحد المهاجمين معه حقيبة ظهر أخرج منها سلاحا أبيض بنصل طويل ثم أعطاه لزميله الآخر، الذي هبط من على الدراجة وأخذ يوجه طعنات لكولاسيناك أصابته في ذراعه الأيسر. لكن اللاعب البوسني الملقب بـ »الدبابة » ظهر رابط الجأش ووقف في مواجهة الجاني، بينما كان مسعود أوزيل يحاول إغلاق باب السيارة على نفسه.

في تلك اللحظة تحول كولاسيناك إلى وضع الهجوم على اللصين فهبطا بدراجتهما النارية مسرعين إلى الشارع و »رضيا من الغنيمة بالفرار ».

يذكر أن أوزيل كان « مرعوبا » فقد كانت معه زوجته أمينة غولشي، ملكة جمال تركيا السابقة، ونزلا من السيارة وهربا إلى مطعم تركي في الشارع، حيث هب الموظفون لمساعدتهما ومطاردة العصابة قبل وصول الشرطة، حسبما ذكرت آنذاك صحيفة « ذا صن » البريطانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق