خبار لي سطار

فن بعد 11 عاما.. “الجوكر” يحصد الأوسكار من جديد

بعد 12 عاما على رحيل هيث ليدجر، أشهر من جسد شخصية الجوكر وحصد عنها جائزة الأوسكار، يعود خواكين فينيكس ليعيد إلى الأذهان الشخصية الشريرة الأشهر في عالم الأفلام بفوزه بأوسكار أفضل ممثل.

وبأداء مميز حصد الممثل الأمريكي خواكين فينيكس جميع الجوائز التي رشح لها والتي كان أبرزها قبل “الأوسكار” جوائز “جولدن جلوب” و”بافتا” و”نقابة ممثلي الشاشة”

ويعدّ فينيكس أبرز من جسد شخصية “الجوكر” بعد الأسترالي الراحل هيث ليدجر الذي استحق الأوسكار كأفضل ممثل مساعد في عام 2009 حيث نسبت له الجائزة بعد وفاته في يناير/كانون الثاني 2008.

وأبدع فينيكس في تجسيد مراحل تطور شخصية “أرثر فليك” من رجل بسيط يعاني المشكلات النفسية والتهميش، ويحلم بأن يكون فنانا كوميديا إلى قاتل ملقب بـ”الجوكر” يشتهر بوجه المهرج، ويحث عن دون قصد سكان مدينة جوثام الأمريكية الخيالية للثورة على الفساد.

ويمكن التماس اختلاف كبير بين جوكر خواكين فينيكس وجوكر هيث ليدجر، حيث إن جوكر ليدجر يقاتل باتمان، ويرى أن الفوضى هي السبيل لتحقيق العدل في العالم وذلك بسبب الظروف القاسية التي عاشها في الماضي.

وكان الشر الكامن في جوكر فينيكس سببه الإصابة بمرض عقلي، وتهميش المجتمع له، والانتقادات القاسية التي وجهت له عندما كان يفشل في أداء الأدوار التي تضحك الأطفال والمشاهدين.

كما أن الخط الدرامي كان مختلفا بين جوكر خواكين وجوكر هيث، حيث كان الثاني محاربا للخير والعدو الأول لباتمان، أما الأول فكان في مرحلة من مراحل الفيلم قريبا لدور الضحية.

ولد خواكين عام 1974 وله تاريخ حافل من الأعمال، وترشح لجائزة الأوسكار لأفضل ممثل مساعد عن دوره في فيلم “المصارع”، بالإضافة إلى ترشحه عن هذا الدور لجائزة جولدن جلوب وجائزة البافتا، وفاز في 2006 بجائزة جولدن جلوب لأفضل ممثل عن دوره في فيلم “السير”، وفاز بجائزة مهرجان كان السينمائي لأفضل ممثل عن فيلم “أنت لم تكن حقا أبدا هنا” عام 2017.

ولم تؤهل كل هذه الأعمال خواكين للفوز بالأوسكار ولم تحقق له الشهرة الواسعة العالمية؛ إلا أن فيلم “الجوكر” الذي تم إنتاجه في عام 2019 أنصفه أخيرا وجعله يتصدر قائمة الموهوبين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق