وطنية

وجوه جديدة وتقليص عدد الحقائب من أجل تعزيز المكتسبات وتصحيح الاختلالات

استقبل جلالة الملك محمد السادس بالرباط وزراء الحكومة في صيغتها الجديدة بعد إعادة هيكلتها. وتضم التشكيلة المعدلة 6 وزراء جدد.

وباستثناء وزارة العدل احتفظ وزراء القطاعات السيادية والقطاعات الاقتصادية (المالية والفلاحة والصناعة) بمناصبهم.

وأوضح مصدر حكومي أن هذا التعديل الوزاري « خطوة أولى في مسار جديد » أطلقه الملك محمد السادس « من أجل تعزيز المكتسبات وتصحيح الاختلالات »، مشيرا إلى أن الحكومة الجديدة هي الأصغر في تاريخ المغرب.

وأضاف « لا يتعلق الأمر بمجرد تعديل وزاري بل بإعادة هيكلة للجهاز التنفيذي، ليتخذ صيغة فريق عمل فعال قادر على تلبية تطلعات الشعب والملك ».

وكان العاهل المغربي أعلن في خطاب بمناسبة الذكرى العشرين لجلوسه على العرش في غشت عن هذا التعديل، بهدف « تجديد مناصب المسؤولية ».

وتعهد تدشين مرحلة جديدة « قوامها: المسؤولية والإقلاع الشامل. مغرب لا مكان فيه للتفاوتات الصارخة ». كما أعلن عن إحداث لجنة سيعهد إليها صياغة نموذج تنموي جديد.

ونبهت تقارير رسمية في الأشهر الماضية إلى التفاوت الاجتماعي في المغرب حيث يعد الشباب الفئة الأكثر تضررا منه.

وباستثناء حزب التقدم والاشتراكية (يسار وسط) الذي أعلن الانسحاب من الحكومة قبيل إجراء هذا التعديل، حافظت التشكيلة الجديدة على المكونات الحزبية، بالإضافة إلى الوزراء التكوقراط.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق