ميديا

صفاء سراج الدين المصورة الباكية التي حطمت قلوب مشجعي المنتخب المغربي

بعد أن كان أملها تغطية نجاح الأسود للظفر باللقب الإفريقي الذي غاب عنه منذ 1976 تفاجأت صفاء سراج الدين الفتاة المغربية التي اختارت العمل في مجال التصوير الفوتوغرافي بخروج مرير لمنتخب المغرب على يد بنين المنتخب المغمور بضربات الترجيح في لقاء دورالثمن ببطولة كأس الأمم الأفريقية.

ودخلت المصورة المغربية في نوبة بكاء بعد الخروج المفاجئ لأسود الأطلس من الكان، وهي الصورة التي التقطها الزميل المصور المصري سيد حسن، وانتشرت بصورة كبيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي سواء في مصر أو المغرب وحطمت قلوب مشجعي أسود الأطلس.

تحدثت صفاء سراج الدين لموقع كورة، عن هذا الموقف قائلة: “دموعي كانت من القلب.. لم أشعر بأي شيء بعد أن سجل منتخب بنين آخر ركلة ترجيح وأعلن الحكم خسارة المغرب”.

وأضافت: “لم أفكر في أن يلتقط أحد صورة لي، فبكائي كان تلقائيًا بعد خروج المنتخب وفوجئت بعد المباراة بانتشار الصورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي”.

صفاء أكدت أنها اختارت مجال التصوير الصحفي تكليلًا لهوايتها في التقاط الصور، وهي حاليا أصغر مصورة صحفية رياضية بالمغرب، كما أنها أول مصورة صحفية ترافق المنتخب المغربي في رحلة خارج الحدود.

وأوضحت صفاء سراج الدين أنها كانت تتمنى التقاط صورة لنجوم المغرب وهم يحتفلون بالتتويج باللقب، ولكن حلمها لم يتحقق على أرض مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق