آخر الأخبار
المحطتان الجهويتان الاذاعيتان بالعيون والداخلة تشرعان في بث برامجهما على مدار 24 ساعة

المحطتان الجهويتان الاذاعيتان بالعيون والداخلة تشرعان في بث برامجهما على مدار 24 ساعة

شارك المقال مع أصدقائكShare on Facebook
Facebook
Email this to someone
email
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter
Print this page
Print

شرعت المحطتان الجهويتان الاذاعيتان بالعيون والداخلة في بث برامجهما على مدار اليوم، منذ يوم الجمعة الماضي، لتنتقل مدة البث من ست 6 الى 24 ساعة. 

ومن شأن هذا الإجراء، الذي سبق تفعيله بالنسة للمحطات الجهوية للإذاعة بكل من الدار البيضاء ووجدة ومكناس وأكادير و مراكش، والذي يدخل ضمن استراتيجية رئاسة الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة، اغناء شبكة البرامج وتنويع العرض البرامجي للمحطتين بغية الاستجابة لحاجيات الإخبار والتثقيف والتربية والترفيه لكل فئات الجمهور المحلي والجهوي.
وتحتل برامج القرب التي تركز بالأساس على المواضيع التي تخص ساكنة هذه المناطق الجنوبية، مكانة هامة ضمن شبكات البرامج التي تأخذ بعين الاعتبار التنوع الفئوي والثقافي واللغوي ونمط العيش لهذه الساكنة و بمشاركة مواطني الجهة من كل الشرائح في برامجها، خصوصا الشباب والمراهقين والمرأة.
وفضلا عن برامجها على الأمواج المحلية والجهوية تبث المحطتان برامجها على الأمواج الوطنية صبيحة الإثنين من كل أسبوع من الواحدة بعد منتصف الليل إلى الخامسة صباحا.
ويسهر على إعداد فقرات وبرامج المحطتين الإذاعيتين طاقم يتكون من 30 صحفيا وتقتيا واداريا ،وتبث المحطتان برامجهما بالعربية والحسانية.
وتتوزع هذه البرامج ذات البعد المحلي والجهوي بين ما هو ثقافي واجتماعي ورياضي وترفيهي وخدماتي إضافة إلى نشرتين إخباريتين كل يوم.
و المحطة الجهوية للإذاعة بالعيون، التي بدأت في بث برامجها من عيون الساقية الحمراء يوم 25 دجنبر 1975، هي استمرار لإذاعة صوت التحرير والوحدة بطرفاية التي خاضت خلال سنتي 1974 و 1975 معركة إعلامية بمشاركة الرعيل الأول من الصحفيين والإعلاميين وأطر الإذاعة والتلفزة المغربية، دفاعا عن الوحدة.
وبعد خمس سنوات من ذلك، تم إحداث محطة الإذاعة الجهوية بالداخلة، في شهر مارس من سنة 1980، قصد تمكين ساكنة جهة وادي الذي لكويرة من الاستفادة من الخدمات الإعلامية الوطنية، ورغبة في الارتقاء بالمشهد الإعلامي بالجهة.
ومنذ ذلك التاريخ، ومحطتا العيون و الداخلة تواكبان التحولات السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية التي تعرفها الاقاليم الجنوبية للمملكة المغربية.
المصدر : مدي1تيفي.كوم و (و.م.ع)

About Amine NAJI

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*