مولات الدار

العلاقة الحميمة في زمن كورونا.. الأسئلة الخمسة الأكثر إلحاحا

تقريبا نصف سكان العالم أصبحوا مشمولين بتوصيات العزل الاجتماعي وأوامر البقاء في منازلهم، للحد من تفشي وباء كورونا الفيروسي.

وفي مثل هذه الظروف يتساءل كثيرون عن  احتمالية انتقال عدوى فيروس كورونا خلال العلاقة الحميمة بين الشريكين.

يقول الخبراء أنهم لم يروا نمطا لانتقال الفيروس عن طريق الاتصال الجنسي، منبهة إلى أنه ينتشر بشكل أساسي عبر قطرات الجهاز التنفسي، وعن طريق لمس الأسطح الملوثة بشكل ثانوي.

وبما أن القبل ممارسة شائعة أثناء الجماع، فمن الممكن أن ينتقل الفيروس عن طريق اللعاب، و أن الاتصال الجنسي بطرق معينة يعتبر  مصدرا للعدوى، بعد أن أثبتت بعض البحوث أن الفيروس قد ينتقل عن طريق البراز. و في حال كان أحد الشريكين مصابا  بفيروس كورونا المستجد،  فيفضل الابتعاد  عن بعضهما قدر الإمكان.

الجنس في هذه الحالة سيكون تحديا، بالنظر لتوصيات التباعد الاجتماعي  وعدم الخروج من المنزل إلا في حالة الضرورة.

التباعد الاجتماعي ضروري جدا لتقليل عدد  الإصابات وإن من الأفضل التفكير في الحاضر بدلا من التفكير في المستقبل.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق