مولات الدار

كل ما يهمّ طعام المرأة المُرضعة

تتساءل معظم المرضعات حول مدرات الحليب وكيف تزدن من كميات الحليب لديك ؟ وما مدى تأثير غذائك اليومي على كميات الحليب ومكوناته وحتى طعمه ؟ وما الممنوع من الطعام وما المرغوب ؟ إليك المقال الآتي الذي سيساعدك في معرفة ذلك.

كيف تزيدين كميات الحليب ؟

1- يجب تناول ما لا يقل عن خمس حصص متنوعة من الخضار والفواكه

2- يجب تناول النشويات والكربوهيدرات المتنوعة مع التركيز على المعقد منها والعالي بالألياف الغذائية

3- يجب تناول مصادر البروتين قليلة الدهون مثل الدجاج والحبش والسمك والبقوليات بأنواعها، كالفول والعدس

4- يجب تناول حصتين من الأسماك في الأسبوع على الأقل، مع التركيز على الأنواع التي تعد مصدر للأوميغا 3

5- يجب تناول حصتين من منتجات الحليب والألبان يوميا ، فهي مصدر غني للكالسيوم والبروتين

6- يجب التركيز على السوائل المختلفة، والمشروبات الساخنة، والعصائر الطبيعية والشوربات وبالطبع الماء

هل يؤثر الغذاء اليومي على كميات الحليب ومكوناته؟

الطعام الذي تأكلينه عادة ما ينتقل إلى طفلكِ عن طريق الرضاعة الطبيعية، حسب دراسة خضعت لها 18 سيدة، إذ طُلب منهن إعطاء عينة من حليبهن قبل تناول بضع موزات، وبعدها، كانت النتيجة أن الموز يظهر في حليب الأم بعد ساعة من تناوله، وبالتالي ثبت أن حليب الأم يتأثر بالأطعمة التي تتناولها.

ما الممنوع والمرغوب للمرضعة من الطعام ؟

هناك بعض الأطعمة التي تؤثر على طعم حليب الثدي، وعلى المرضعة تجنبها خلال الرضاعة الطبيعية، مثل الأطعمة الحريفة والشطة والبهارات ذات النكهة القوية والأطعمة المحتوية على الثوم والبصل، وكذلك الأسماك المالحة والمدخنة كالسردين والرنجة، غير ذلك، يمكنكِ تناول أي شيء تريدينه، طالما لا يعاني طفلكِ من تحسس معين تجاه نوع محدد من الطعام، ويُظهر رد فعل عند تناولكِ إياه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق