آخر الأخبار
 أكاديميّة المملكة تلتفت إلى “منسيّي الملحون”

 أكاديميّة المملكة تلتفت إلى “منسيّي الملحون”

 

malhoun

 

في ليلة من ليالي رمضان الحالي بالدار البيضاء، عانق فن الملحون عشاقه في مسعى لتكريس التواصل، وتجديد اللقاء بفن عريق يشكل، بكل المقاييس، إكليل الثقافة الشعبية المغربية، فضلا عن كونه تراثا روحانيا متجددا في الزمن والحياة.

وإذا كانت أجواء الإمتاع والمؤانسة، التي وفرتها خلال هذه الليلة مؤسسة التجاري وفابنك، قد احتفت بفن أصيل ومتجذر في الذاكرة المغربية، فإن الأهم في هذه الليلة هو جعل هذا الفن في متناول أجيال جديدة تعودت أذواقها على فنون معاصرة، مع تذكير أجيال قديمة بقيمة الملحون الذي ملأ وجدانها لسنين طويلة.

على أن الحديث عن قيمة هذا الفن، الذي يشكل أيضا ذاكرة جماعية ثمينة بالنسبة للمغاربة، لا يستقيم دون استحضار عطاءات رواده الكبار من منشدين وشعراء، أمثال الحسين التولالي ومحمد بوزوبع والحاج عمر بوري والتهامي المدغري ومحمد بن علي المسفيوي وأحمد الغرابلي والجيلالي امتيرد ومحمد بن علي العمراني وإدريس بن علي.. وغيرهم.

كما أن تكريس قيمة الملحون، التي تزداد وتترسخ مع مرور الزمن، هي التي جعلت باحثين وجامعيين يفردون أطروحات جامعية ومؤلفات لفن الملحون، حفاظا عليه من جهة، ونشره على نطاق واسع في أوساط الجمهور الواسع من جهة أخرى.

وذلك ما يؤكده مجموعة من الباحثين منهم فؤاد جسوس، صاحب كتاب “أجمل قصائد سيدي التهامي المدغري” الصادر بالفرنسية ضمن منشورات مطبعة النجاح الجديدة بالدار البيضاء سنة 2015، والذي يتطرق، في تمهيده لهذا الكتاب، للشق المتعلق بتدوين شعر الملحون.

وحسب فؤاد جسوس فقد “شرعت أكاديمية المملكة المغربية، منذ عشر سنوات، في جمع وتدوين هذا الكنز الذي كاد أن يضيع مثلما ضاعت آثار أخرى”، مشيرا إلى أن هذه المؤسسة تمكنت، بمساعدة لجنتها المكلفة تحت إشراف الباحث في فن الملحون الأستاذ عباس الجراري، من إصدار تسعة دواوين لشعراء بارزين في هذه الفن الرائع، وهي تتابع، بدون كلل، أعمالها بهدف الوصول مستقبلا إلى جمع كل قصائد الشعراء المنسيين القدامى والمعاصرين.

وتبقى الإشارة، في هذا السياق، إلى أن فؤاد جسوس هو من بين المهتمين بجمع وتدوين الملحون، حيث سبق له أن أصدر سنة 2004 كتابا باللغة الفرنسية من ثلاثة أجزاء تحت عنوان “الملحون المغربي بلغة موليير” يتضمن مجموعة من قصائد الملحون منقولة إلى اللغة الفرنسية، وهي بادرة تحاول تقريب هذا الفن للذين لا يعرفون اللغة العربية.

malhoun1كما أن عبد المجيد فنيش، المسرحي والخبير في مجال الفنون الشعبية، يعد أيضا من بين الباحثين المهتمين بالملحون وتاريخه، حيث استحضر، خلال هذه الليلة الرمضانية، جوانب من تاريخ الملحون وظهوره بمنطقة تافيلالت في عهد الموحدين، وانتشاره بعد ذلك بعدد من المدن المغربية.

وخارج إطار التدوين، عمل شباب من المنشدين على حمل المشعل بمساهماتهم القيمة من أجل ضمان ديمومة الملحون ومنحه مسارا متجددا، وهو ما برز، على سبيل المثال لا الحصر، خلال عدة مناسبات، كان آخرها الليلة الرمضانية لمؤسسة التجاري وفا بنك، التي احتضنت منشدين مخضرمين، وشابات وشباب أبانوا عن علو كعبهم في أداء فن ليس في متناول أي كان.. ويتعلق الأمر بكل من حكيمة طارق، وعائشة الدكالي، وكنزة الأيوبي، وعبد العالي لبريكي، والبشير الخضار وآخرين.

ويشكل ولوج العنصر النسوي لمجال فن الملحون قيمة مضافة بامتياز، كما فعلت ثريا الحضراوي وغيرها من النساء والشابات، وذلك بالنظر لكون الملحون هو في الأصل محصور على الرجال، قبل أن تقتحمه النساء بجدارة، وذلك حسب باحثين في هذا المجال./ وبناء عليه، فإن النساء اللواتي يتعاطين للملحون يتعين عليهن، حسب الباحثين، اللجوء خلال الأداء إلى تفخيم أصواتهن لكي تساير طبيعة أداء هذا الفن.

وبالنظر لعراقة الملحون وكثرة قصائده التي تعد بالآلاف، فإن الغالبية العظمى من الناس لا تكاد تعرف عن هذه القصائد إلا النزر القليل، باستثناء قصائد مشهورة أداها العديد من المنشدين، وحتى بعض المجموعات الغنائية، من بينها قصيدة “الشمعة” لمحمد بن علي العمراني، التي أداها منشدون، كما أدتها فرقة جيل جيلالة.

ومن هذه القصائد أيضا “اللطفية” لأحمد الغرابلي، التي تقول أحد مقاطعها “يا لطف الله الخافي … الطف بنا في ما جرات به لقدار”، وقصيدة “غيثة” لإدريس بن علي الذي يقول في أحد مقاطعها “قولوللالةغيثة مولاتي … جود بوصالك على العشيق يا أم الغيث”.

ومن خلال تصفح العديد من قصائد الملحون يتضح أن الأغراض التي تطرق إليها شعر الملحون متعددة ومتنوعة، من استحضار محاسن النساء ومناجاة الله سبحانه وتعالى وطلب لطفه، والتأمل في شؤون الحياة عامة والطبيعة.. كما أن للمناسبات قسط وفير من أشعار الملحون، فعلى سبيل المثال لا الحصر نظم محمد بن علي المسفيوي قصيدة طويلة تحت عنوان “رمضان”، يقول في أحد مقاطعها “سعدات كل من صام رمضان … الغنى يسكنو في الجنة” و”كل عام يظهر مرة … ويتوك على الخلق بنوره”.

شكل الملحون، على الدوام، خزانا إبداعيا واجتماعيا وتراثيا ولغويا عريقا وأصيلا، فهو إبداع في متناول الجميع لأنه يندرج ضمن خانة السهل الممتنع، كما أنه خزان لقصص فردية وانشغالات المجتمع في لحظات زمنية محددة. وتبقى لغته محط بحوث عميقة نظرا لتنوعها بين الفصيح والدارجي وما يقع بينهما.. وبشكل عام فإن الملحون هو فن تعبيري وخزان معرفي وحياة روحانية وفن للعيش، كل يجد فيه ما يريد، وهذا هو سر تجدده وامتداده الجغرافي والزمني.

شارك المقال مع أصدقائكShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

About Amine NAJI

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*