آخر الأخبار
باحث مغربي: مسلسل “وعدي” نقطةضوء في إنتاجات رمضان

باحث مغربي: مسلسل “وعدي” نقطةضوء في إنتاجات رمضان

rtm

اعتبر منير بن رحال، باحث في اللسانيات وتحليل الخطاب، أن مسلسل “وعدي” الذي تبثه القناة الأولى في رمضان الحالي، توفرت فيه توابل عمل درامي متميز، ويعد “الأفضل” وسط ركام من الأعمال التي بُذرت فيها الملايين دون جدوى، لكنه يبقى عملا تعتريه بعض النقائص.

وأفاد بن رحال، وهو الفائز بجائزة الرواية للقناة الثانية سنة 2015 ، في مقال توصلت به هسبريس، بأن أحد عناصر نجاح مسلسل “وعدي” يكمن في تواجد ممثلين جدد، تمكنوا من تقريب هذا العمل من الفئات الشابة”، قبل أن يؤكد أنه مسلسل جاء ليغير نمطية القصص المغربية “المليئة بالأسى والدموع”.

بعد الإفطار تشن القنوات المغربية هجوما سمعيا بصريا شرسا على المشاهدين، حيث يجدون أنفسهم وسط سيل من الإشهاراتالكرنفاليةوالسيتكومات المكررة المفتقدة للقصة والسيناريو والحوار.

بين هذا وذاك يبرز هذه السنة مسلسل “وعدي” الذي يعد الأفضل فنيا في دراما رمضان 2015، هو عمل تلفزي يتوفر على توابل الدراما التلفزية التي تستحق المتابعة رغم الانتقادات التي يمكننا أن نوجهها إليه، لكنه يبقى الأفضل على عدة مستويات :

أ‌- القصة :

لا يمكننا الجدال في أن الأساس في أي عمل فني درامي هو القصة ، هي عموده الفقري، قصة (وعدي) ، تلك الفتاة التي اختطفت ذات يوم لتجد نفسها وسط أسرة فقيرة تقوم ببيعها لامرأة غنية فتبدأ سلسلة من المشاكل الاجتماعية التي تدور في وسط صراع بين الخير والشر والغني والفقر…لكن الغائب في هذه القصة، هي إضاءة الجوانب النفسية العميقة للشخصيات، فلماذا تضطر امرأة غنية مرفهة إلى تبني طفلة فقيرة ، وهي أم أصلا؟ وكيف يمكن لأسرة نسيان ابنتها المفقودة بهذه السهولة؟ كيف يمكن لأم أن تتوقف عن البحث عن ابنتها وإن طالت السنون؟

ما شاهدناه هو أن الأسرة تقبلت الوضع ، لكن خوف الأم الشديد من ضياع ابنتها الثانية لم يشفع للممثلة السعدية لاديب (الأم )، في أن تبدو حزينة طيلة المسلسل، باستثناء بعض اللقطات التي تبدو فيها شديدة الحساسية في معاملة ابنتها الوحيدة المتبقية ( خوفا عليها من رفقا سوء، خوفا عليها من الخروج ليلا…).

تبقى الأم المتبنية ( فطومة)، أكثر الشخصيات حساسية وغموضا، فبغض النظر عن حنانها الشديد تجاه البنت المتبناة( مينة)، وإفراطها في التشبث بها رغم كيد ابنتها الحقيقة للتخلص منها، إلا أن القصة لا تقول لنا شيئا عن أهم شيء لدى هذه الشخصية: من هي فطومة؟ من أين أتت بكل هذه الثروة؟ كيف توفي زوجها؟ كيف هاجرت ابنتها إلى فرنسا وتركتها وحيدة؟

أسئلة قد تجيب عنها الحلقات المتبقية، لكن لا أثر لها في 19 حلقة الماضية على الأقل.

ب – السيناريو والحوار:

يعتبر السيناريو الهيكل والإطار العام للفيلم , فقصة الفيلم وموضوعه يتحددان من خلاله , وكذلك الحبكة والشخصيات. وبذلك يكون السيناريو هو رسم باللغة والبناء العام لما سينفذ بالصورة والحركة…

أعتقد أن أكبر مشكلة يعاني منها مسلسل (وعدي) هي السيناريو، فمعروف أن اكبر مشاكل كتابة السيناريو كما يرتبها الناقد اليكساندرأستريمسكي هي :

1- أنه قد تكون لديك فكرة جيدة، لكنك لا تستطيع تفصيل قصة ممتعة على أساسها.

2- أنه قد تكون تقوم “بهجوم دماغي” لساعات طويلة، وعلى الرغم من ذلك، يراوح العمل مكانه.

3- أنه قد تشرع في كتابة السيناريو. لكنك تدرك أن المنهج ينقصك.

1- أنه قد تكون كتبت نصف السيناريو، وانفقت أسابيعا من العمل، لكنك تدرك –فجأة- “لقد كان بإمكانك أن تكتب أفضل من هذا” وأن “عليك أن تعيد الكتابة من جديد”.

فالمتابع للمسلسل سيلاحظ في السيناريو طغيان الثنائيات اللغوية ( دارجة /فرنسية)، وهذا ليس عيبا في حد ذاته ، لأن الثنائية اللغوية تعكس واقعا لغويا نعيشه نحن المغاربة، لكن لا ينبغي للحوار أن يكون متناقضا، بمعنى ( السؤال بالدارجة والجواب بالفرنسية)، وقد تم هذا في الحلقة التي يزور فيها (علي وخطيبته) الطبيب النفسي. طيلة الوقت الطبيب يسأل بالفرنسية والشخصيتين تجيبان بالدارجة، ما جعل الحوار غير مقنع، فعلى الأقل كان من الممكن استعمال المصطلحات الطبية (فرنسية) مع ترجمة الخطاب الحواري إلى الدارجة.إن المشاهد ذكي بما فيه الكفاية ليدرك هذه المفارقة…المشهد بدا غير واقعي .

نفس الأمر يلاحظ على الحوار بين (الأم فطومة وابنتها)، حواراتهما أقرب إلى تشكيل قصة أخرى داخل القصة الأساسية، وهو أمر كان سيخدم القصة الرئيسية، لو استخدمت اللغة لبيان الفوارق الطبقية، وإضاءة جوانب نفسية عميقة، والكشف عن تاريخ الشخصيات وثقافتها…،وإن كان التقليل من حضور الدارجة من الممكن أن يفقد السلسلة ملايين المشاهدين، فإن إحصاءات مؤسسة “إيماجفاكتوري” للإنتاج، تشير أن المسلسل استطاع شد انتباه 43.5 في المائة من المشاهدين (5 ملايين و101 ألف مشاهد)، ما يعني إعجابا ضمنيا بمضامين المسلسل، وهو ما حسن نسبة الإقبال على القناة الأولى إلى أفضل مستوياتها في أوقات الذروة مسجلة 25 في المائة مقابل 7.1 في المائة في الفترة ذاتها من العام الماضي.

ت‌- الأغنية مصدرا للقصة :

هي فعلا مغامرة أن يتم العزف على اوتار اغنية لكتابة قصة، ففكرة الفيلم الأساسية مأخوذة من كلمات أغنية “وعدي” التي كتب كلماتها الراحل أحمد الطيب لعلج في سبعينيات القرن الماضي، وغنتها المطربة سميرة بنسعيد، لكن هل وجهت كلمات الأغنية إلى ما يخدم طبيعة موضوع أحداث المسلسل؟ هل تنعكس معاني الأغنية من خلال السيناريو الذي ساهم في صياغته كل من مراد الخوضي، ولميس خيرة، وإبراهيم هاني؟

عامة المشاهدين لا شك سيتأثرون بقصة معاناة “مينة” ( الممثلة صفاء حبيركو)، التي اختطفت من أهلها، وهي طفلة من طرف أسرة تستغل الأطفال في التسول والسرقة، قبل أن تنتشلها يد القدر من الضياع، لتنشأ في كنف سيدة ثرية عملت على تربيتها وتعليمها، لتتسارع الأحداث بسلاسة قل نظيرها في الأعمال المغربية، لتجد “مينة” نفسها أمام قصة حب فاشلة بسبب ماضيها الذي يطاردها، ولؤم ابنة السيدة التي تربت في كنفها، وجشع الأسرة التي اختطفتها. وفي جو مشحون بالأحداث الدرامية المؤثرة، تكتشف مينة” أنها تعرضت للاختطاف في سن مبكرة لتبدأ رحلة البحث عن والديها الحقيقيين.

كلمات الأغنية الأصلية، لا تقول هذا. إنها تحكي تجربة عاطفية قد تكون الأولى لشابة في ريعان الحياة، وتحكي لأمها معاناتها النفسية بدارجة جميلة اقرب إلى الشعر الفصيح منها إلى العامية، يبدو أن تأثير الشاعر الغنائي أحمد الطيب لعلج كان إيجابيا للغاية على ما آلت إليه معاني الأغنية في المسلسل، فالبنت( مينة) تعاني فعلا تجربة حب بل تجارب حب، وتحاول أن تحكيها لكنها تطارد بكثير من مطبات ماض لم تصنعه، فعلا الأغنية خدمت المضمون العام للعمل، وأعطته شاعرية خاصة.

ج- الشخصيات :

إن الجزء التمهيدي من أي عمل أدبي، يجب أن يحتوي على البواعث التي ستتطور لاحقا. وهنا يجب أن نري المتفرج حياة البطل الرئيس وما يحيط به وما يلاقيه من مشاكل، كما يجب أن نجعل المتفرج متعاطفا مع البطل.

وأعتقد أن المخرج قد نجح في التوطئة لحياة بطلة (مينة) منذ صباها حتى بغلت الشباب، واستطاع أيضا كسب التعاطف الذي نتج – في الغالب- بكشف الصفات الايجابية في طبع البطل، من خلال تصرفاته. ف( مينة) فتاة كانت في مهب ريح التشرد والانحراف، تدفعها أسرة مختطفة إلى السرقة، وهي قصة آلاف الأطفال المغاربة الذي وجدوا أنفسهم في الشوارع لأسباب اجتماعية، لكن حظ (مينة) سيلقيها في طريق السيدة (فطومة) ذات القلب الكبير. التبني والحنان المنقطع النظير لفطومة، ربط المشاهدين أكثر بالقصة، فإنقاذ حياة إنسان، مساعدة الآخرين، القدرة على اتخاذ القرارات الصائبة، القدرة على قيادة الآخرين، إظهار الجرأة والكفاءة.. هي من محفزات متابعة المشاهدة في أي عمل… المشاهدون المغاربة تعبوا من مشاهد الفقر والقتل المادي والمعنوي، الذي يملأ أعمالنا الفنية، إنهم يبحثون عن أيدي للخلاص. وفي هذا الإطار تستحق شخصية (فطومة) أكثر من وقفة، لنتأمل أي دور قد يقوم به الأغنياء في المجتمع؟

د- المشاهد:

المشهد هو وحدة درامية تغطى مساحة زمنية معينة، ومكانا معينا.. فالمشاهد هي الوحدات البنائية للنص. ولا تستغرق معظم المشاهد أكثر من دقيقتين إلى ثلاث، وإلا أصبحت الصورة مكررة، ومملة للمتفرج.

الملاحظ في المسلسل (وعدي ) غياب مشاهد تعلق بالحياة الخاصة (للسيدة فطومة)، من هي فطومة؟ متى تزوجت ؟ أين تعمل ؟ ما سر مرضها؟ أسئلة لا تزال معلقة ، وليس هناك ولا مشهد يضيئها من قريب ولا من بعيد، اللهم نظرات الممثلة التي اجتهدت في إبراز حاجتها كأم إلى الحنان ، حنان تفتقده من ابنة صلبها التي اختارت الغربة في فرنسا في البداية، واختارت أن تنغص حياتها في النهاية.

ارتباطا بالمشاهد فاختيار أصحاب القصة للمكان لم يراعي معالم مدينة بحجم الدار البيضاء، انحصرت المشاهد ما بين أحياء الفيلات وحي شعبي وشاطئ، مستشفى ، مقهى، محل حلاقة، شقق، عيادة… أليس هناك معالم أخرى يمكن الوقوف عندها لمحاولة استغلال المؤثرات الموجودة فيها بشكل فعال في المشهد…أعتقد أن الأماكن المفتوحة كانت الغائب الأكبر من هذه العمل، البحر بامتداده وشواطئهن مشاهد الغروب والشروق، الغابات ، السماء…كان من الممكن فقط توجيه الكاميرا إلى السماء ، ليفهم المشاهدون أن هناك رحمات قد تنزل من السماء.

وفي هذا الإطار يجب أن يؤخذ في الاعتبار عند كتابة مشهد فى السيناريو أن يسمح لخيال المتفرج بأن يشارك في أحداثه بقدر الإمكان، وهو ما يحدث حين تترك بعض الأمور غامضة، وغير مجاب عليها داخله . بالإضافة إلى أنه على الكاتب أن يزرع في المشهد الدائر بذور المشهد التالي، حتى يتم طواله الاحتفاظ بمتابعة واهتمام المتفرج.

أخلص إلى القول أن مسلسل ( وعدي) توفرت فيه رغم النقائص المذكورة توابل عمل درامي مميز، هو الأفضل وسط ركام من الأعمال التي خسرت فيها الملايين من ميزانية الإنتاج السمعي البصري دون طائل،وقد ساهم ظهور ممثلين جدد في تقريب العمل من الفئة الشابة، وجعله اقرب إلى الواقع.

وعلى العموم فمسلسل وعدي ينبهنا إلى وجود جوانب إنسانية يجب أن نحتاط كي لا نضيعها وسط مادية تكاد تسلب منا أرواحنا. ومن حقنا أن نسائل خيالنا المغربي في الأخير، لماذا لا تحظى سندريلا المغربية بأمير يخطفها إلى قصوره من أوحال الفقر؟

نتمنى إذن أن تحظى سندريلا (وعدي)، بأمير ينسيها آلام السنين، وبالتالي نغير قليلا نمطية قصصنا المغربية المليئة بالأسى والدموع.

شارك المقال مع أصدقائكShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

About Amine NAJI

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*