أش واقع

الخارجية التونسية تدخل على خط وفاة مواطن تونسي بالناظور

بعد وفاة التونسي المسمى قيد الحياة ‘ فخري ‘ و الذي صاحبته ضجة عبر وسائل الاعلام التونسية التي اتهمت إدارة المستشفى بالتقصير و الذي فندته اعلامية تونسية حضرت للمستشفى صحبة مغربيتين و كذا أحد المصابين مع الراحل  الذي ما زال طريح المستشفى وتحدث على لسانه بأنه يلقى عناية فائقة و أنه عازم على المكوث بالمغرب و لن يعود إلى تونس بل ينتظر الفرصة للعبور إلى الضفة الأخرى.

أفادت وزارة الشؤون الخارجية التونسية، بأن سفارة الجمهورية بالرباط، تعمل بالتنسيق مع المصالح المغربية المعنية، “على التعجيل بالإجراءات الإدارية والقضائية اللازمة لترحيل جثمان المواطن التونسي الفقيد، فخر الدين الدريدي، إلى تونس في أقرب الآجال الممكنة، وذلك إثر وفاته بالمغرب يوم 5 نوفمبر 2019”.

وأفادت الوزارة في بلاغ لها، أنه “تم إعلام سفارة الجمهورية التونسية بالرباط، بتواجد الراحل بعد أسبوع من دخوله مستشفى الحساني بمدينة الناظور المغربية الذي قدم إلى المغرب بغاية العمل وأقام بها بصفة غير شرعية في منطقة تبعد عن العاصمة الرباط 700 كم”.

وأضافت الوزارة أن المعني بالامر “دخل المستشفى في حالة صحية حرجة، جراء إصابته بغيبوبة ومعاناته من ارتفاع نسبة السكري في الدم، وباستشارة طبيبه المباشر حول إمكانية نقله إلى أحد المستشفيات الجامعية بالعاصمة الرباط، أكد أنه يتلقى العناية الطبية اللازمة وأن نقله إلى أي مستشفى يمثل خطرا جديا على حياته وشدد على أن الرأي الطبي يقتضي مواصلة الإحتفاظ به بمستشفى الحساني بالناظور، في انتظار تحسن حالته الصحية، إلا أن المنية وافته يوم 5 نونبر 2019”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق