أش واقع

جماعة سيدي بوعبداللي،و خبراء الطاقة البديلة يراهنون على على الطاقة الشمسية الذكية

أقدمت جماعة سيدي بوعبدلي بإقليم تيزنيت، يوم الخميس 4 يوليوز، على عقد لقاء تواصلي مع ساكنة المنطقة، من أجل مناقشة و تسليط الضوء على مكونات مشروع الإنارة العمومية باستخدام الطاقة الشمسية، هذا المشروع المبرمج و الذي  يتعلق بتأمين الإنارة العمومية لجميع الدواوير التابعة للجماعة و المحددة في أكثر من 90 دوار بواسطة الطاقة الشمسية ، وهو المشروع الممول من طرف وزارة الداخلية بشراكة مع الجماعة .

هذا المشروع الرائد بالمنطقة بمبادرة من جماعة سيدي بوعبدللي، التي عملت على تركيب المئات من اللوحات الشمسية، بغرض توليد الطاقة الكهربائية وتزويد القرى المستفيدة بالعالم القروي من هذه المادة الحيوية، و سينقد هذه الدواوير من الظلام الدامس، وسيساهم في ترشيد نفقات الجماعة في مجال الكهرباء من خلال الاعتماد على هذه الطاقة البديلة.

وتطمح جماعة سيدي بوعبدللي، من خلال هذا التوجه، إلى خفض استهلاكها الطاقي سنوياً من الإنارة العمومية بحوالي 90 في المائة على الأقل في السنوات المقبلة، عبر تجديد الشبكة بمعايير جديدة تقلل من التكلفة، علما أن مدة الإنارة الحالية ساعتين حتى ثلاث ساعات كل ليلة في أغلب تقدير، حيث ستستفيد الساكنة من مدة 11 ساعة من الإنارة الليلية.

ويهدف هذا التوجه إلى توفير خطة إنارة جديدة بجماعة سيدي بوعبدللي، وحماية معدات الإنارة فيها، إضافة إلى استعمال أجهزة لتحسين استهلاك الطاقة والحد من التلوث الضوئي، إضافة إلى ضمان خفض معدل الأعطاب في الإنارة والتدخل السريع والمحافظة على الطاقة.

هذا البرنامج الذي تم إعداده في إطار مجهود مشترك بين المجلس الجماعي و وزارة الداخلية و المجتمع المدني والساكنة والفعاليات الاقتصادية والاجتماعية، وبتنسيق مع المصالح الخارجية، حيث ستضمن وصول الانارة الى الساكنة في مختلف الدواوير، و التي استحضرت في أولويتها الحفاظ على البيئة، بحيث تم اعتبار دعم التنمية المستدامة وتثمين المجالات الطبيعية أحد أهدافها الإستراتيجية، هذا الهدف، “عمليا”، ستشكل محورا أساسيا للجماعة، حيث يتضمن هذا المشروع، الذي بلغت كلفته الاجمالية أزيد من 8 ملايين درهم ، من تجهيزات الانارة العمومية الذكية من الجيل الثالث، اعتمادا على الطاقة الشمسية حيث أن نظام تشغيل هاته المصابيح الذكية مجهزة بنظام استشعار الحركة بحيث تشتغل بطاقتها القصوى عند وجود أي حركة على بعد مسافة 12 متر، وكذا الإستغناء التام عن المصابيح التقليدية بتعويضها بمصابيح الجيل الثالث.

وأكد السيد الحسين ادبوجمعة رئيس المجلس الجماعي لسيدي بوعبدللي، أن فكرة هذا المشروع الأول من نوعه بالمنطقة يقوم على ايصال الكهرباء بطريقة ذكية و متطورة الى بيوت الأسر بالدواوير، وايجاد حل لاحدى الاشكاليات الصعبة في حياة المواطن اليومية، مشيرا الى ان هذا المشروع يرم تحسين الظروف المعيشية للساكنة المستهدفة والدفع بعجلة التنمية المحلية والحد من تكاليف الطاقة الكهربائية التي كانت تثقل ميزانية الجماعة.

و أضاف الحسين ادبوجمعة، أن المجلس الجماعي لسيدي بوعبدللي، قام بدراسة  هذا المشروع، دراسة جيدة و عميقة اعتمد فيها على خبراء في مجال الطاقة البديلة و الكهرباء الذكية، و التي تضمن العديد من الإجراءات النوعية الهادفة لحماية البيئة وترسيخ مبدأ التنمية المستدامة خاصة تلك المتعلقة بالتحكم في استهلاك الطاقة الكهربائية بمختلف استعمالاتها      ( المنزلية، الإنارة العمومية البنايات الإدارية) وتشجيع استعمال الطاقات البديلة، واعتماد تصاميم للبناء تستفيد من التهوية الطبيعية والنسبة العالية للتشمس التي تتميز بها الجماعة طيلة السنة.

وأكد الخبير و مدير مكتب الدراسات السيد الحسين أزكاغ، أن هذا المشروع سيعمل على توفير الخلايا الشمسية من أجل الإرتقاء بمستوى الحياة اليومية ومعالجة مشكلة تؤرق تلاميذ المؤسسات التعليمية و أسرهم و كذا ساكنة الدواوير نتيجة إنعدام الإنارة العمومية ليلا بمسار طريقهم من والى مقار سكناهم، كما سيقدم حلولا ناجعة في مجال اقتصاد الطاقة وتحسين جودة الحياة وظروف التمدرس و الظروف المعيشية للمواطنين خاصة ساكنة العالم القروي.

و أضاف السيد الحسين أزكاغ، المشروع يعد نموذجا آخر لإستغلال الطاقة الشمسية وللحكامة المحلية والتأقلم مع التغيرات المناخية بحكم المشاريع البيئية والمقاربة المبتكرة في هذا المجال. و يعد كذلك بادرة فريدة من شأنها تحقيق العدالة المجالية بدواوير الجماعة،حيث سيساهم هذا المشروع من توفير الطاقة الكهربائية للدواوير، عوض الكهرباء العادية مما يكلف الجماعة تكلفة أقل من ذي قبل.

وأجمع مختلف المتتبعين للشأن المحلي بالإقليم أن هذا المشروع يعد من المشاريع النادرة التي تعرفها الجماعات المحلية ،كونه من جهة يحقق العدالة المجالية بعموم تراب الجماعة ، ولوقعه الايجابي و المباشر على الساكنة من جهة أخرى ، كما أن من شأن المشروع أيضا ضمان المساهمة في ترشيد نفقات الجماعة في الجانب المتعلق بالإنارة العمومية كونه يعتمد كليا على الطاقة البديلة (الطاقة الشمسية) .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق