أش واقعمولات الدار

لماذا تحتاج الحوامل إلى تناول فيتامين “د”؟

كشفت دراسة جديدة أن الأطفال المولودين بمستويات منخفضة من فيتامين “د”، معرضون لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم غير الصحي.

ووجدت النتائج أن الأطفال الذين يكون فيتامين “د” لديهم، دون المستوى الكافي عند الولادة، هم الأكثر عرضة بنسبة 60% للإصابة بارتفاع ضغط الدم الانقباضي بين سن السادسة والثامنة عشرة.

وإذا لم تحصل أم الطفل على كمية كافية من الفيتامين “د” من الطعام أو التعرض لأشعة الشمس أو عن طريق المكملات الغذائية أثناء الحمل، فلن يتمكن الجنين من امتصاص الكالسيوم الذي يحتاج إليه لتطوير عظام قوية.

وتتبع الباحثون من جامعة جونز هوبكنز، ما مجموعه 775 طفلا أمريكيا منذ ولادتهم حتى بلوغهم سن 18 عاما، وقاموا بقياس مستويات فيتامين “د” في الدم من الحبال السرية للأطفال حديثي الولادة، ثم واصلوا أخذ عينات الدم إلى غاية سن 18 عاما، بالإضافة إلى أخذ قياسات ضغط الدم.

ووجد الباحثون أن الأطفال الذين يملكون مستوى منخفضا من فيتامين “د” عند الولادة، كانوا عرضة لارتفاع ضغط الدم بين سن 6 و18 عام، وعلى وجه الخصوص، كانوا أكثر عرضة للضغوط الانقباضية العالية، حيث أن الضغط الانقباضي هو الرقم الأعلى في ضغط الدم.

وتشير العديد من الأبحاث إلى أن فوائد فيتامين “د” قد تتجاوز العظام القوية، وتم ربط المستويات الكافية منه بانخفاض مخاطر الإصابة بسرطانات القولون والبروستاتا والثدي، ومرض السكري والتصلب المتعدد، بالإضافة إلى تحسين وظائف المزاج والرئة، كما يبدو أن فيتامين “د” يساعد في الحفاظ على ضغط دم صحي لدى البالغين.

مصدر: ديلي ميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق